الامام البخاري

بسم الله الرحمن الرحيم

بدا الناس بعد وفاه الرسول الكريم بعقود يستشهدون بالاقوال والتصرفات المنسوبه الى الرسول الكريم في حياتهم وظلت في ازدياد بدون ضبط وبدون تجميع حتى جمع الحديث لاول مره رسميا على يد مالك بن انس ١٧٩هجري بامر من الخليفه العباسي المنصور وسمي الكتاب بالموطا. وقام بعده البخاري ومسلم وغيرهم بتدوين الاحاديث وفتح الباب لتدوين الحديث وساستعرض في هذا المقال نبذه عن الامام البخاري بما ان كتابه هو اهم كتاب عند اهل السنه والجماعه.

الامام البخاري رحمه الله

يعد الامام البخاري وكتابه اهم واقوى مرجع عند اهل السنه والجماعه وقد قيل عنه

قال الإمام الشافعي: «ما كتاب بعد كتاب الله أنفع من كتاب مالك بن أنس» وهذا القول قبل ظهور صحيح البخاري

«أجمعت الأمة على صحة هذين الكتابين ووجوب العمل بأحاديثهما» – يحيى بن شرف النووي

والذي أجمع علماء أهل السنة والجماعة أنه أصح الكتب بعد القرآن الكريم. مجموع الفتاوى – ابن تيمية 321/

نبذه عن الامام البخاري

اسمه

 محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبه الجعفي من مدينة بخارى في خراسان الكبرى ( أوزبكستان حاليا) و أصله من مدينة بخارى

 قيل عن قوة حفظه وذاكرته

يقول البخاري: أُلهمت حفظ الحديث وأنا في الكتّاب، وكان عمره حينذاك عشر سنين. ولما بلغ البخاري ست عشرة سنة كان قد حفظ كتب ابن المبارك ووكيع.

وهو ابن ست عشرة سنة، حتى قيل إنه كان يحفظ وهو صبي سبعين ألف حديثاً سندًا ومتنًا

وقال محمد بن أبي حاتم الورّاق: سمعت حاشد بن إسماعيل وآخر يقولان: كان أبو عبد الله البخاري يختلف معنا إلى مشايخ البصرة وهو غلام، فلا يكتب، حتى أتى على ذلك أيام، فكنا نقول له: إنك تختلف معنا ولا تكتب، فما تصنع؟ فقال لنا يومًا بعد ستة عشر يومًا: إنكما قد أكثرتما عليّ وألححتما، فاعرضا عليّ ما كتبتما، فأخرجنا إليه ما كان عندنا فزاد على خمسة عشر ألف حديث، فقرأها كلها عن ظهر قلب، حتى جعلنا نحكم كتبنا من حفظه، ثم قال: أترون أني اختلف هدرًا وأضيّع أيامي؟! فعرفنا أنه لا يتقدمه أحد.

وقال ابن عدي: حدثني محمد بن أحمد القومسي، سمعت محمد بن خميرويه، سمعت محمد بن إسماعيل يقول: أحفظ مائة ألف حديث صحيح، وأحفظ مائتي ألف حديث غير صحيح.

قال: وسمعت أبا بكر الكلواذاني يقول: ما رأيت مثل محمد بن إسماعيل، كان يأخذ الكتاب من العلماء، فيطّلع عليه اطّلاعة، فيحفظ عامة أطراف الأحاديث بمرة

سبب تأليفه الكتاب

قال البخاري : كنا عند إسحاق بن راهويه فقال : لو جمعتم كتاباً مختصراً لصحيح سنة النبي . قال : فوقع ذلك في قلبي فأخذت في جمع الجامع الصحيح

وأسماه “الجامع المسند الصحيح المختصر من أُمور رسول الله وسننه وأيامه”.

بلغ عدد أحاديث صحيح البخاري مع وجود المكررة منها 7593 حديثاً حسب إحصائية الأستاذ محمد فؤاد عبد الباقي، اختارها الإمام البخاري من بين ستمائة ألف حديث كانت تحت يديه؛

وقد أتت مادة الكتاب مقسمة على(97) كتابًا بدأها بكتاب بدأ الوحي، فكتاب الإيمان، فكتاب العلم، ثم دخل في كتب العبادات الوضوء..إلخ، وختم الكتاب بكتاب التوحيد يسبقه كتاب الاعتصام بالسنة

عدد العلماء الذين أعتنو بصحيح البخاري فبلغ عددهم 370.

كان البخاري لا يضع حديثًا في كتابه إلا اغتسل قبل ذلك وصلى ركعتين، وابتدأ البخاري تأليف كتابه في المسجد الحرام والمسجد النبوي، ولم يتعجل إخراجه للناس بعد أن فرغ منه، ولكن عاود النظر فيه مرة بعد أخرى، وتعهده بالمراجعة والتنقيح؛ ولذلك صنفه ثلاث مرات حتى خرج على الصورة التي عليها الآن

محنته ووفاته

اختلف محمد بن يحيى الذهلي مع البخاربقول لفظه البخاري بان القرآن مخلوق وكان وقد وقع بين محمد بن يحيى الذهلي وبين البخاري في ذلك كلام وصنف البخاري في ذلك كتاب أفعال العباد حيث تم عرض اقوال البخاري على علماء عصره وردوا كلامه وعلى ذلك قرر الحاكم  نفي البخاري من بخارى ثم عاد اليها بعد عزل الحاكم والعزل ليس له علاقه في نفي البخاري حيث انه عند عودتهنزح من بلده إلى بلدة يقال لها خرتنك على فرسخين من سمرقند فنزل عند أقارب له بها وجعل يدعو الله أن يقبضه إليه حين رأى الفتن في الدين ، ولقي الإمام ربه بعد هذه المحنة.

فكانت وفاته ليلة عيد الفطر السبت 1 شوال 256هـ عند صلاة العشاء وصلي عليه يوم العيد بعد الظهر وكفن في ثلاثة أثواب بيض ليس فيها قميص ولا عمامة وفق ما أوصى به وكان عمره يوم مات اثنتين وستين سنة

* توجد نبذه مفصله عن حياه الامام البخاري بالتفصيل في الكتب والانترنت يستطيع اي شخص الرجوع والاستزاده

يلاحظ مما قيل عن الامام البخاري التالي

توفي رسول الله في 11 هجريا اي بعد الهجره بأحدى عشر عاما.

ولد الامام البخاري 194 وتوفي 256 هجريبدا البخاري بكتابه الحديث بعمر ال 16 عاما

210 هجري الى عمر 38 اي في 232 هجري و 232-11 = 221 هجريا بعد وفاه الرسول

مده كتابته وتدوينه من البدايه للنهايه حسب المصادر  22 سنه

عدد الاحاديث التي يحفظها عن ظهر قلب ٣٠٠،٠٠٠ حديث

صغر سنه عندما بدا جمع الكتاب والمده التي عكف عليها لانهاء الكتاب

عدد الاحاديث التي عرضت عليه والبالغه ٦٠٠،٠٠٠ حديث

اختلاف علماء عصره معه

نفيه وتهميشه حتى وفاته

سنستعرض بشكل سريع الفتره التاريخيه التي عاش بها الامام البخاري قبل ولادته حتى وفاته 194-256 هجري، اي عاش لعمر 62 سنه لااستدلال على كيف كانت الدوله وقتها وفي اي ظروف كان حال المسلمين

دولة الخلافة العباسية
سميت الدولة العباسية بهذا الاسم، نسبة إلى العباس عم الرسول (، فمؤسس الدولة العباسية وخليفتها الأول هو أبو العباس عبد الله بن محمد بن على بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب عم رسول الله (، وقد اشتهر أبو العباس بأبى العباس السفاح.

العصر العباسى الأول
( 132 – 232هـ ) استمر الحكم 100 سنه

خلافة أبى العباس السفاح
( 132 – 136هـ / 750 – 754 م) = 3 سنوات حكم (قبل ولاده الامام ب 58 سنه)

سمي بالسفاح لأنه سفح دماء بني أمية، أي أراق منهم دماء كثيرة وانها حكمهم للابد

خلافة أبى جعفر المنصور (قبل ولاده الامام ٣٦ سنه)
(136 – 158هـ) = 22 سنه حكم (فتره كتاب الموطأ) وفيها ايضا ضرب وعذب الامام مالك من قبل الخليفه نفسه

سننتقل لخامس الخلفاء مباشره للتقريب للعصر الذي واكب الامام البخاري

193-198هـ (كان عمر الامام 4 سنوات)
الأمين بن هارون الرشيد

 ولد سنة 170هـ/ 787م ببغداد، أمه “زبيدة” بنت جعفر بن المنصور، فليس فى خلفاء بنى العباس مَنْ أمه وأبوه هاشميان غير الأمين.
بينما أخوه “المأمون” والذى كان يكبره بستة شهور فكانت أمه فارسية ماتت بعد ولادته.

فقد مرت خلافته فى صراع بينه وبين أخيه المأمون من أجل الخلافة، انتهى بقتل الأمين وانفراد المأمون بالحكم، وكان
مقتل الأمين:
ونشبت حروب بين الأمين والمأمون بسبب رغبة الأمين فى خلع أخيه من ولاية عهده وتولية ولده مكانه، ورفض المأمون ذلك، فشجعه قادته حتى استعرت الحرب بين الأخوين، وانتهت بانتصار المأمون وقتل الأمين سنة198هـ.

خلافة المأمون
(198-218هـ م) كان عمر الامام 24
أصبح الأمر فى المشرق والمغرب تحت سلطان المأمون وهو سابع خلفاء بنى العباس، لقد كان المأمون فى ذلك الوقت واليًا من قبل والده على “خراسان” وكان يقيم فى عاصمتها “مرو”، وكان من الطبيعى أن يفضِّلها بعد أن انفرد بالخلافة

وقد قامت جيوش المأمون بخمد الثورات، ولكن هذه الثورات ما لبثت أن أشعلت من جديد حتى أرسل إليهم جيشًا ضخمًا، فاستطاع القضاء على الثورة نهائيًا، كما تمكن قائده “طاهر بن الحسين” من القضاء على ثورات العرب أنصار الأمين، وهكذا سيطر على الدولة سكون وهدوء.

في عهده نشأ الفكر الاعتزالى الذى يُعْلى من قيمة العقل، ويجعله حكمًا على النص دون حدود أو قيود.

لقد سمح المأمون لأولئك الذين اعتمدوا على العقل والمنطق فى كل شىء بالتعبير عن آرائهم، ومعتقداتهم، ونشر مبادئهم من غير أن يتقيدوا بقيد أو يقفوا عند حد، فكان هذا من سوءاته التى أحدثت بين علماء المسلمين فتنة دامت تسع عشرة سنة، إلى أن شاء الله تعالى لتلك الفتنة أن تخمد، ولقد وصف الإمام السيوطى المأمون بقوله: “إنه كان من أفضل رجال بنى العباس لولا ما أتاه من محنة الناس”

خلافة المعتصم
(218-227هـ) عمر الامام 33 سنه
تولى “المعتصم بالله محمد بن هارون الرشيد” الخلافة بعد أخيه المأمون، لقد بويع له بالخلافة يوم مات أخوه المأمون بـ”طرسوس”..
فتح عمورية:
ولا ينسى التاريخ للمعتصم “فتح عمورية” سنة 223هـ/ 838م، يوم نادت باسمه امرأة عربية على حدود بلاد الروم اعتُدِىَ عليها، فصرخت قائلة: وامعتصماه! فلما بلغه النداء كتب إلى ملك الروم: من أمير المؤمنين المعتصم بالله، إلى كلب الروم، أطلق سراح المرأة، وإن لم تفعل، بعثت لك جيشًا، أوله عندك وآخره عندى. ثم أسرع إليها بجيش جرار قائلا: لبيك يا أختاه!
وفى هذه السنة (223هـ) غزا الروم وفتح “عمورية”، وسجل أبو تمام هذا الفتح العظيم فى قصيدة رائعة.
لقد تحركت فى عهده ثورات: ثورة الزط، وهم قوم من السند (باكستان وبنجلاديش الآن)، وانضم إليهم نفر من العبيد فشجعوهم على قطع الطريق، وعصيان الخليفة، وكان ذلك سنة 220هـ/835م؛ حيث عاثوا بالبصرة فسادًا، وقطعوا الطريق ونهبوا الغلات، فندب “المعتصم” أحد قواده بقتالهم وانتصر عليهم..

خلافة الواثق بالله
(227-232هـ/) عمر الامام 38 سنه اي عند انتهاءه من كتابه “صحيح البخاري”
ولقى المعتصم ربه، وجاء من بعده ابنه الواثق بالله هارون بن المعتصم سنة 227هـ/ 842م.
“.
كانت خلافته خمس سنوات، قضى فيها على الثورات التى قامت فى عهده، ولقَّن الخارجين على الدين والآداب العامة درسًا لا ينسى، وعزل من انحرف من الولاة، وصادر أموالهم التى استولوا عليها ظلمًا وعدوانًا، وأغدق على
وفى عهده فتحت جزيرة “صقلية”، فتحها الفضل بن جعفر الهمدانى سنة 228هـ/ 843م.

وقد رأينا أن العصر العباسى الأول قد اشتمل على عهود تسعة خلفاء يبدأ حكمهم بأبى العباس السفاح سنة 132هـ/ 750م، وينتهى بتاسع الخلفاء العباسيين وهو الواثق الذى توفى سنة 232هـ/ 847م.

ولم يكد عهد المعتصم ينتهى حتى ساد الضعف والانحلال وأخذا يزيدان يومًا بعد يوم حتى انتهت الدولة العباسية على يد هولاكو التترى سنة 657هـ/ 1258م، وكأن هذه الدولة التى عاشت خمسة قرون لم تكن زاهرة إلا فى قرنها الأول ثم عاشت قرونها الأربعة الباقية فى ضعف متزايد.

العصر العباسى الثانى

خلافة المتوكل
(232 – 247هـ) عمر الامام 53 سنه
هو عاشر الخلفاء العباسيين، المتوكل على الله جعفر بن المعتصم بن الرشيد.
لقد بويع له بعد الواثق، وبدأ عهده بداية موفقة، فقد أمر بإظهار السنة، والقضاء على مظاهر الفتنة التى نشأت عن القول بخلق القرآن.
وكتب إلى كل أقاليم الدولة بهذا المعنى، ولم يكتف بهذا، بل استقدم المحدِّثين والعلماء إلى مدينة “سامرَّا” وطلب منهم أن يحدثوا بحديث أهل السنة لمحو كل أثر للقول بخَلْق القرآن، وراح العلماء يتصدون لإحقاق الحق، وإبطال الباطل، وأظهر المتوكل إكرام الإمام “أحمد بن حنبل” الذى قاوم البدع، وتمسك بالسنن، وضرب وأوذى وسجن..
هذا ولم يَخْلُ عهده من فتن وثورات قضى عليها وأعاد الأمن والطمأنينة للبلاد.

يقول المؤرخون: إن الخلافة طبعت فى هذا العصر بطابع الوهن والضعف لازدياد نفوذ الأتراك فى الدولة العباسية حتى أصبح خلفاء هذا العصر العباسى الثانى مسلوبى السلطة، ضعيفى الإرادة، بسبب تدخل الأتراك فى شئون الدولة، وتنصيب من يشاءون، وعزل من يشاءون، أو قتله، كما طبع هذا العصر بطابع تدخل النساء فى شئون الدولة، وكثرة تولية الوزراء وعزلهم، وتولية العهد أكثر من واحد مما أدى إلى قيام المنافسة بين أمراء البيت الواحد

خلافة المنتصر
(247-248هـ) عمر الامام 54 سنه
فى سنة ( 247هـ /861م) ولَّى المتوكل أولاده الثلاثة: المنتصر، والمعتز، والمؤيّد العهد، وقدم ابنه المعتز على المنتصر، فأدى ذلك إلى اغتيال الخليفة المتوكل بيد ابنه المنتصر

خلافة المستعين
(248-251هـ) عمر الامام 57 سنه
وعلى الرغم من قصر عهد المنتصر (247- 248هـ)، فكانت خلافته ستة أشهر وأيامًا، فإن الأتراك عملوا على تحويل الخلافة من أبناء المتوكل إلى أبناء المعتصم، فولوا أحمد بن المعتصم ولقبوه بـالمستعين.
وفى عهده تفاقم نفوذ الأتراك وعلى رأسهم: “بُغَا الكبير”، و”بغا الصغير”، و”أتامش”، و”باغر”، ولم يلبث بعض هؤلاء الأتراك الذين أجلسوا هذا الخليفة على العرش أن انقلبوا عليه بعدما أشيع عن عزمه الفتك بهم، ومن ثم قامت فتن وحروب، وانتهى الأمر بعزل المستعين وتولية المعتز بن المتوكل.
ولم يكتف الأتراك بعزل المستعين ونفيه إلى “واسط”، بل قتلوه. لقد كان المستعين -رحمه الله- مستضعفًا فى رأىه وتدبيره، ولم يكن له حيلة مع الأمراء الأتراك.

خلافة المعتز
(251-255هـ) عمر الامام 61 سنه
ذهب المستعين وجاء المعتز بن المتوكل ، وكان الخليفة الجديد ألعوبة فى أيدى الأتراك، مسلوب السلطة، مكسور الجناح!
ولا عجب فإن وجوده فى الحكم مرتبط برضا أولئك الأتراك عنه، وياويله إن غضبوا عليه!
لقد تغلغل نفوذهم فى الدولة، وتسلطوا على حياة الخلفاء. وكان الخليفة المعتز يخاف منهم، ولا يهنأ بالنوم، ولا يخلع سلاحه فى ليل ولا نهار، خوفًا من أولئك الأتراك وعلى رأسهم “بغا الصغير”.
الاستعانة بالمغاربة والفراغنة:
لم يكن أمامه إلا أن يستعين بالمغاربة والفراغنة للتخلص من الأتراك الذين عملوا بدورهم على التخلص منه، وطالبوه برواتبهم، وثاروا فى وجهه، وقبضوا عليه، وقتلوه بعد أن مثلوا به.

خلافة المهتدى
(255- 256هـ) سنه وفاه الامام رحمه الله
سيطرة الأتراك:
لقد ودعنا المعتز لنستقبل المهتدى. ولم يكن فريدًا بين خلفاء عصره، ولا متميزًا، بل كان كغيره من الخلفاء العباسيين الأواخر، ألعوبة فى أيدى أولئك الأتراك وخاصة “موسى بن بغا”، فى البكاء.

مصرع الخليفة:
وقد استعان المهتدى عَلَى موسى بن بغا وبايكباك بالفراغنة والمغاربة، ودارت بين المهتدى وأعوانه وبين بايكباك واقعة انتهت بهزيمة المهتدى وأعوانه من الفراغنة والمغاربة وفرارهم، وفر المهتدى هاربًا إلى دار أبى صالح بن يزداد فدخلها ونزع ثيابه وسلاحه، فذهب إليه نحو من ثلاثين رجلا فأخذوه من البيت وهو جريح وعذبوه حتى مات بعدها بيومين سنة 256هـ/ 870م

من خلال استعراض الاحداث التاريخيه في العصر العباسي التي ولد الامام البخاري وتوفي فيها 194-256 نلاحظ ان حال الامه في تلك الفتره تتميز بمايلي:

صراع دموي على السلطه بشكل عام وايضا بين العائله  كقتل الاخ لاخيه والابن لابيه لاستلام الحكم

كثره الثورات على الحكام والسلطه

انشغال  الحكام بكثره الثورات وقمعها بالقتل والسبي ومصادره الاموال

كثره الفتن في الدوله

توسع في الفتوحات ودخول امم جديده في الاسلام من مختلف الحضارات والمعتقدات الدينيه

كثره القتل والتعذيب

البذخ والتصرف من بيت مال المسلمين

انتشار البدع والمدارس الفكريه

امثله قليله جدا عن الاحاديث محل التساؤل في صحيح البخاري:

لا يمكن ذكر كل الاحاديث التي ضعفت من قبل جميع العلماء الخلف والسلف بسسب كثرتها  ولكن ساذكر عناوين رئيسية

ويمكن للجميع الرجوع للمصادر وعلى الانترنت لاستعراضها.

ام المؤمنين عائشه تتعرى امام اخيها ورجل معه

حدثنا عبدالله بن محمد قال: حدثني عبدالصمد قال: حدثني شعبه قال:حدثني ابوبكر بن حفص قال: سمعت ابا سلمه يقول: دخلت انا واخو عائشه على عائشه فسالها اخوها عن غسل النبي عليه الصلاه والسلام فدعت باناء نحو من صاع فاغتسلت وافاضت على راسها وبيننا وبينا حجاب ، باب الغسل بالصاع ونحوه- كتاب الغسيل.

التفل والبصاق في الصلاه :

حدثنا مسلم بن ابراهيم قال: حدثنا هشام عن قتاده عن انس ال: قال النبي “ان احدكم اذا صلى يناجي ربه فلا يتفل قدامه او بين يديه ولا عن يمينه ولمن عن يساره او تحت قدميه،باب المصلي يناجي ربه-كتاب مواقيت الصلاه

ادبار الشيطان وله ضراط

حدثنا عبدالله بن يوسف قال:اخبرني مالك عن ابي الزناد عن الاعرج عن ابي هريره ان رسول الله قال “ اذا نودي للصلاه ادبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع التاذين فاذا قضي التثويب اقبل حتى يخطر بين المرء ونفسه يقول حتى يظل الرجل لا يدري كم صلى ، باب فضل التاذين – كتاب الاذان

عن الرسول ينسى بعض الايات

حدثنا بشربن ادم اخبرنا على بن مسهر اخبرنا هشام عن اليه عن  عائشه قالت:سمع النبي قارئا يقرا من الليل في المسجد فقال : يرحمه الله لقد ذكرني كذا وكذا ايه اسقتطها من سوره كذا وكذا، باب من لم ير باسا يقول سوره البقره وسوره كذا وكذا.

يباشر النساء ويقبلهن وهو صائم 

حدثنا سليمان بن حرب قال عن شعبه عن الحكم عن ابراهيم عن الاسود عن عائشه قالت: كان النبي يقبل ويباشر وهو صائم ومان املككم لاربه ، باب المباشره للصائم

الماء ينبع من بين اصابعه

حدثنا محمد بن بشار حدثنا ابن ابي عدي عن سعيد عن قتاده عن انس قال:اتى النبي باناء وهو بالزوراء فوضع يده في الاناء فجعل الماء ينبع من بين اصابعه فتوظا القوم قال قتاده: قلت لانس من كنتم ؟ قال ثلاثمائه او زهاء ، باب الوضوء من النور – كتاب الوضوء.

الملائكه تلعن المرآه ان لم تمكن الرجل من نفسها

حدثنا محمد بن بشار حدثنا   ابن ابي عدي عن شعبه عن سليمان عن ابي حزم عن ابي هريره عن النبي قال: اذا دعا الرجل امراته الى فراشه فابت ان تجيء لعنتها الملائكه حتى تصبح ، باب اذا باتت المراه مهاجره فراش زوجها – كتاب النكاح

امراه تستعيذ بالله من الرسول وتصفه بالسوقي

حدثنا ابو نعيم حدثنا عبدالرحمن بن غسيل عن حمزه بن ابي اسيد عن ابي اسيد قال: خرججنا مع النبي حتى انطلقنا الى حائط يقال له الشوط فقال النبي: اجلسوا ها هنا ودخل وقد اوتي بالجونيه فانزلت في بيت………..فلما دخل عليها النبي قال: هب لي نفسك قالت: وهل تهب الملكه نفسها للسوقه؟ قال: فاهوى بيده يضع يده عليها لتسكن : فقالت:اعوذ بالله منك فقال : فقد عذت بمعاذ  ،باب من طلق ، هل يواجه الرجل امراته بالطلاق – كتاب الطلاق

ان الله جل جلاله يضحك

حدثنا عبدالله بن يوسف اخبرنا مالك عن ابي الزناد عن الاعرج عن ابي هريره ان الرسول قال: يضحك الله الى رجلين يقتل احدهما الاخر يدخلان الجنه يقاتل هذا في سبيل الله فيقتل ثم يتوب الله على القاتل فيستشهده ، باب الكافر يقتل مسلم ثم يسلم فيسدد بعده ويقتل

ان الله ان الله جل جلاله يغار ويحب المدح

حدثنا عمربن حفص حدثنا ابي حدثنا الاعمش عن شقيق عن عبدالله ابن مسعود عن التبي انه قال: ما من احد اغير من الله من اجل ذلك حرم الفواحش وما من احد احب اليه المدح من الله ، باب الغيره

ان الله جل جلاله يتاذى بكلام الناس 

حدثنا الحميدي حدثنا سفيان حدثنا الزهري عن سعيد بن المسيب عن ابي هريرانه قال: قال رسول الله :قال  الله عز وجل يؤذيني ابن ادم يسب الدهر وانا الدهر بيدي الامر اقلب الليل والنهار ، باب وما يهلكنا الا الدهر – كتاب التفسير.

 هل تم تضعيف في احاديث البخاري من علماء السلف؟

الاجابه نعم وفيما يلي الكتب التيا امكنني الحصول عليها:

* كتاب “الإلزامات والتتبع” للحافظ الدارقطني، بتحقيق الشيخ مقبل الوادعي، طبع دار الكتب العلمية ببيروت. وهو كتاب ممتاز ينتقد حوالي مئتين حديث بعلل معظمها غير قادح، وقد أجاب ابن حجر وغيره عن بعضها، وبعضها صحيح. لكن الكتاب هذا يركز على العلل أكثر ما يركز على ضعف الرواة..

* كتاب “تقييد المهمل وتمييز المشكل” لأبي علي الحسين بن محمد الغساني الجياني (ت498هـ)، طبع في ثلاث مجلدات بدار عالم الفوائد بتحقيق محمد عزيز وعلي العمران. وغالبه ليس عن قضية انتقاد الصحيحين ولو أنه مخصص لرجالهما.

* كتاب “هدي السّاري” وهو مقدمة “فتح الباري شرح صحيح البخاري”، وكلاهما لإبن حجر. وأجوبة ابن حجر إجمالاً جيدة والتعنت فيها قليل.

* كتب الجرح والتعديل وبخاصة ضعفاء العُقَيْلي. وهذه تبرز أهميتها في نقد صحيح مسلم، إذ أن ابن حجر تكفل بذكر الانتقادات على البخاري في الفتح.

بالإضافة لكتب أخرى وبخاصة كتب علل الحديث، وكتاب “جامع العلوم والحكم” لابن رجب، وكتاب “المدرج إلى المُدرَج” للسيوطي، وغيرها من الكتب.

ا الشيخ لالباني المحدث ضعف بضعه احاديث

إن البخاري وضع شروطاً لصحة الحديث ، منها ،أن يعاصر الراوي من يروي عنه ، ويلتقي به ولو مرة واحدة ،مع التصريح بذلك . أما مسلم فلم يشترط المقابلة واللقاء بين الرواة ، وإنما يكفي المعاصرة مع عدم التصريح بانتفاء اللقاء بينهما أي السكوت عن الأمر .

وهذا الاختلاف بين البخاري ومسلم ترتب عليه في الواقع رفض البخاري لمجموعة كبيرة من الأحاديث التي أخرجها مسلم لعدم تحقق شرطه بها ، وبالتالي تكون هذه الأحاديث التي انفرد مسلم بها ضعيفة عند البخاري حسب شرطه . وبهذا العمل يكون البخاري هو أول من ضَعَّف ورَدَّ أحاديث تلميذه مسلم .

أما مسلم فقد جرح الراوي ( عِكرمة مولى ابن عباس ) ورَدَّ حديثه إتباعاً لرأي المحدثين المختصين بالجرح والتعديل ، ولكن البخاري ترجح عنده عدالة ( عكرمة ) فروى عنه أحاديث كثيرة ؛ وهذا العمل من البخاري ترتب عليه أن يرفض مسلم كل أحاديث عكرمة، ويُضَعِّفُها ، وبذلك يكون أول واحد يرفض ويطعن بمجموعة من أحاديث شيخه البخاري ، ومن هذا الوجه ظهرت الأحاديث التي انفرد بها البخاري عن مسلم ، ومسلم عن البخاري . والانفراد بالحديث لأحدهما، دليل على ضعف الحديث عند الآخر.

ومن المثير ايضا التالي:

أولا : لا توجد أي مخطوطة لكتاب في القرنين الأول والثاني الهجريين سوى مخطوطات القرآن الكريم، ويستثنى من هذا التعميم مخطوطة كتاب سيبويه .
ثانيا : بمقارنة تاريخ وفاة الإمام البخاري ( 256 ه ) وتواريخ أقدم مخطوطات كتابه الجامع الصحيح فسوف نجد أن المخطوطات الثلاث كتبت كلها بعد رحيله
الوثيقة رقم 303 وتحتوي على الجزء 3/ 4 كتبت في 407 ه أي بعد رحيل الإمام ب 151 عام
الوثيقة رقم 304 وتحتوي على الجزء 2/ 4 كتبت في 424 ه أي بعد رحيل الإمام ب 168 عام
الوثيقة رقم 305 وتحتوي مخطوطة الجامع الصحيح كتبت في 495 ه أي بعد رحيل الإمام ب 239 عام
وكل هذه الوثائق لم يوضح عليها اسم من كتبها في ذلك العصر المتأخر عن فترة حياة الإمام البخاري، فضلا عن أنه لم يذكر عليها أيضا أنها مستنسخة من الأصل المكتوب بيد الإمام البخاري

المصدر:
أقدم المخطوطات العربية في مكتبات العالم. المكتوبة منذ صدر الإسلام حتى نهاية القرن الخامس الهجري. تأليف كوركيس عواد – عضو المجلس العلمي العراقي. منشورات وزارة الثقافة والإعلام 1982 الجمهورية العراقية. سلسلة المعاجم والفهارس (46) – نشرته دار الرشيد للنشرالتوثيق في دار الكتب والوثائق القومية في جمهرية مصر العربية ، مراقبة التزويد عام 1983 ، رقم اليومية 1155 / شراء ، الفن والرقم الخاص: /84248 ز، أرقام مسجلة على الورقة الأولى 823 ، 2 / 1055

وذلك يؤكد ان الامام قبل وفاته كان منفيا منتظرا انتهاء محنته و وذلك سببه ان مقولته في ان القران مخلوق جعلت ائمه عصره يخالفونه  وتم نفيه حتى وفاته مما يعني سياقا ان كتبه لم تطبع في فترته او/و لم توزع .

بالرغم من نهي رسول الله عن تدوين احاديثه ولكن تم ذلك وكتبت كتب كثيره بجواز وتفسير الاحاديث لصالح التدوين .

احاديث نهي الرسول عن  تدوين احاديثه:

روي أحمد ومسلم و الدارمي والترمذي و النسائي عن أبي سعيد الخدري قول الرسول ( لا تكتبوا عني شيئا سوي القرآن، فمن كتب عني غير القرآن فليمحه )

أخرج الدارمي-وهو شيخ البخاري-عن أبي سعيد الخدري أنهم (استأذنوا النبي في أن يكتبوا عنه شيئا فلم يأذن لهم ).

روي مسلم وأحمد أن زيد بن ثابت–دخل علي معاوية فسأله عن حديث وأمر إنسانا أن يكتبه، فقال له زيد( إن رسول الله أمرنا ألا نكتب شيئا من حديثه )، فمحاه معاوية

الخلفاء الراشدون نهوا عن كتابة الاحاديث وعن روايتها

أبو بكر الصديق جمع الناس بعد وفاة النبي وقال إنكم تحدثون عن رسول الله أحاديث تختلفون فيها والناس بعدكم أشد اختلافا ، فلا تحدثوا عن رسول الله شيئا ، فمن سألكم فقولوا بيننا وبينكم كتاب الله فاستحلوا حلاله وحرموا حرامه) وهذا ما يرويه الذهبي في تذكرة الحفاظ .

يروي ابن عبد البر والبيهقي أن عمر الفاروق قال (إني كنت أريد أن أكتب السنن وإني ذكرت قوما كانوا قبلكم كتبوا كتبا فأكبوا عليها وتركوا كتاب الله. وإني والله لا أشوب كتاب الله بشئ أبدا.

روي ابن عساكر (ما مات عمر بن الخطاب حتي بعث الي أصحاب رسول الله فجمعهم فقال (ما هذه الأحايث التي أفشيتم عن رسول الله في الافاق؟ أقيموا عندي.لا والله لا تفارقوني ما عشت. فما فارقوه حتي مات.

روى الذهبي في (تذكرة الحفاظ) أن عمر بن الخطاب حبس أبا مسعود وأبا الدرداء وأبا مسعود الانصاري، فقال(أكثرتم الحديث عن رسول الله) وكان قد حبسهم في المدينة ثم أطلقهم عثمان.

-روى ابن عساكر أن عمر قال لأبي هريرة( لتتركن الحديث عن رسول الله او لألحقنك بأرض دوس- أرض بلاده وأكثر أبو هريرة من الحديث بعد وفاة عمر. وكان أبو هريرة يقول (إني أحدثكم بأحاديث لو حدثت بها زمن عمر لضربني بالدره وفي رواية لشج رأسي.

الخلاصه :

المسلم العادي بغض النظر عن مذهبه  الديني يستشهد في نقاشاته الدينيه بالاحاديث اكثر من استشهاده بالايات القرانيه بالرغم انه لا يقرا من نفس كتب الاحاديث واذا قرا فهو يبحث عن مقاطع معينه من الحديث ولا يفهم الا المعنى الذي يردده رجال الدين ولا يقبل بغير ذلك.

واذا افترضنا انه يوجد مسوغ شرعي لمخالفه احاديث الرسول بنهيه عن تدوين الحديث ومخالفه الخلفاء الراشدون واذا قبلنا قدره الامام البخاري الخارقه على حفظ الاحاديث بحوالي ٣٠٠،٠٠٠ حديث وعلى انه نقحها من بين ٦٠٠،٠٠٠ الف حديث وان العصر العباسي الذي عاصره الامام بكل الفتن والحروب والفساد والمؤمرات  والبدع والصراع على السلطه وفرت للامام المناخ العام الذي سمح له في تلك الفتره من ان يقوم في بحثه والترحال بالرغم من وجود الثورات وقطع الطرقات وانه قد تم تمويل عمل البخاري الممتد ل ٢٢ سنه متواصله من ماله الخاص او الحاكم الذي لم يذكر مصدر التمويل شيء والنفترض ايضا مخطوطات البخاري كانت منسوخه عن كتاب البخاري الذي خط بيده ولو كان بعد وفاته بمئات السنين .

فكل هذا لو كان صحيحا وهو ليس كذلك لا يمنع ان يقال ان في احاديث البخاري ماهو ضعيف وما هو غير معقول وما هو مخالف لكتاب الله والدفاع عن الامام البخاري ظنا انه الدفاع عن السنه النبويه والدين لا يشفع للمدافعين عدم قراءه ماهو موجود في الصحيح وعدم تحكيمه لشرع الله وقرانه وعدم القبول بقراءه  كتب علماء السلف والخلف الذين تحدثوا بنقد بعض الاحاديث في صحيح الامام البخاري  بحجه وجود علماء مختصين هم الاعلم والاقدر ولا يجوز مخالفتهم باي حال من الاحوال.  الذي لا يجوز مخالفته هو عدم التدبر واحكام العقل الذي امر وحث عليهما الله في قرئانه العظيم والاتباع الاعمى الذي حذر منه الله ايضا ومن توابعه.

فالامه لم تجمع على صحه الكتاب ولن تجمع لا في السلف ولا الخلف ودليله تشرذم الامه الاسلاميه الان لاكثر من ٢٥ فرقه اسلاميه كل منها تكفر الاخرى ولا تقبلها وتستند في ذلك كله على كتب الاحاديث الموروثه التي وصلت لهم.

شخصيا لا اقبل ان يوصف البخاري بالعصمه  من كثير من العلماء والعامه وانه لا توجد اخطاء في صحيحه وذلك لانه في النهايه عمل بشري وليس الهي،  وايضا لا اقبل ان يساء للامام وذلك ايضا موجود بكثره لانه لا يمكن انكار جهده العظيم . واقول : لقد اجتهد الامام في تجميع وتدوين الاحاديث بدون الدخول في جدل بانه خالف امر الرسول ام لا وما هي الاسباب ، فالامام كتب كتابه للمسلمين وكما بينا بعض الاحاديث الغير مقبوله توجد ايضا احاديث مقبوله يجب الاستفاده منها ونتقيحها من قبل علماء الفقه .

“ وكانه يقول لقد جمعت لكم ماقيل عن الرسول ودوركم تمحيصه “

القاعده الرئيسيه في قبول الاحاديث ان تعرض الاحاديث ظنيه الثبوت على القران قطعي الثبوت واذا اتفق  الحديث مع القران يقبل وان خالفه يسقط حكما.

والحمدالله رب العالمين رب العرش العظيم